أنا إمرأة غامضة و أنت رجل كسول/ لينا مزالة.


أنا إمرأة غامضة و أنت رجل كسول

تهجر الاشياء التي لا تفهمها بسهولةأ

نا أول تلك الأشياء التي تشبثت بها

صوتي يغني داخل حنجرتك الفارغة

و لساني طويل كفاية ليصل إلى مداعبة حلقك

عيناي الواسعتان تبصرانك في الظلام و في الاحلام

و في الأيام التي تتنكر فيها

لي ساقان طويلان يصلان إلى الطرقات التى تخشى عبورها وحدك

بين ضلوعي عصفور ينشد عند بكائك

أملك كتفا مصنوع من الصنوبر تضع عليه حزنك الذي تخجل الإعتراف به

أطعمه و أشربه إلى أن يموت

فوق رأسي خصلات من النجاة تشمها لتعيد لك الحياة

أصابعي مطاطية تشد بذراعك إذا تعثرت في أيام الضباب

وجود إمرأة مثلي في حياتك يلغي شكوك و شركك و يحمل معنى لحياتك

أنا إمرأة غامضة و أنت رجل كسول

لا تستعمل الجمل الطويلة

تكتفي بالإيماءات و تقول كلمة أحبك بلا مقدمات

تنتظر مني أن أتوغل إلى داخلك و أفك شفرتك

تنسى بأنني مجرد شاعرة تلصق الحروف و الكلمات

و تبكي عندما لا تجيد صياغة حزنها في جملة شعرية

و تغضب منك لنفس الأسباب

أنا إمرأة غامضة ولدت في عصر التكنولوجيا

أنتظر منك حبا محفور على الأشجار و الاحجار

لأنجب منك قصائد من رحم الاوراق

تبني لي بيتا من ذراعيك أو داخل رئتيك

لأتنفس منك و إليك.

0 تعليقات

    أترك تعليق