قراءة انطباعية لخزين اللامرئيات” مجموعة قصصية”


خزين اللامرئيات مجموعة قصصية كتبها التكرلي سنة 200‪1 و2002 و2003 تتكون من خمس قصص قصيرة وخمس ابطال في كل قصة يتعرض الكاتب لمشكلة حياتية معينة ويتتفاقم هذه المشكلة وتبقى بدون حل حتى يصل البطل الى نتيجة واحدة فقط تكون هي الحل والنتيجة هي اللامبالاة بكل ماحدث وماسيحدث فاذا وصل البطل الى هذه النقطة تبدا هذه المشكلة بالحل وكيفما ستكون نتائجها سيكون البطل راض عنها لانه وببساطة وصل الى نتيجة واحدة ان العبثية هي منهج للحياة التي سيكون عليها اول هذه القصص هي المسماة باسمها المجموعة كلها خزين اللامرئيات.

بستهلها الكاتب بهذه العبارات:

((في ثنايا بعض النفوس لا كلها خزين من احاسيس القناعة او الرضا يفيض فيحيل مع الزمن مرارة وضغوطها الشديدة الى حالة مقبولة وغير موذبة))

هذه القصة بطلها ينقطع عن حبيبته التي احبها بكل جوارحه ومشاعره وبادلته بنفس الطريقة محبتها له فترة ليست بالقصيرة ولكنهم يفترقون مدة طويلة ويتلاقون بحكم الصدفة وتتهيج الذكريات المدفونة او خزين مشاعره غير المرئي عن. لقاءه معها ويرجع البطل لنقطة الصفر بعد ن حاول جاهدا نسيانها ونسيان كل مايتعلق بها وهنا تبدا المشكلة من جديد وخاصة وان حبيبته اصبحت متزوجة ولديها طفل ((لا اريد حرق الاحداث لمن لم يقراها))

القصة الثانية بطلها ضابط شرطة مرتشي يقوم باخذ حصته من الرشوة وحصة ضابط اخر اعلى منه رتبة فيقوم الضابط الثاني بكتابة تقرير يؤدي به الى نقله من بغداد الى قرية حدودية في مدينة زرباطية والمعروفة بطبيعتها العشائرية وهنالك تحدث جريمة قتل لاحد المعلمين وسط تكتم اهل القرية وسكوتهم وفي نفس الوقت يتلقى الضابط اتصالا من احد ضباط دائرة امن البلدة له معرفة قديمة معه موجها له انواع التهديدات والاهانات ورسائل الوعيد في حالة انه لم يستطع الببض على المجرم في غضون اسبوع واحد وفس ظل هذه الظروف والصراعات النفسية للضابط يتوصل الضابط الى نتيجة واحدة بعيدا عن الجريمة وخيوطها هذه النتيجة كانت كفيلة لحل المسالة النفسية التي كان الضابط واقعا فيها.

القصة الثالثة واسمها امراة الصمت يستهلها الكاتب بهذا القول ((لا يحق في ديارنا لاحدى النسوةان تصرح بالحقيقة علنا)) هذه العبارة وهذه المشكلة كانت المحور الرئيسي الذي جعل بطلة قصتنا التي لم تتكلم الا ببضع كلمات والباقي هو منولوج داخلي في لايتجاوز صوته حدود نفسها يعلل الكاتب سبب الصمت الذي جعلها تجعله ملاذا امنا لكل مجريات حياتها، يكون الصمت احيانا ابلغ من الكلام واكثر إنتاجا في مجتمع لا يعطي لكلام البعض اهمية ومن هؤلاء هي بطلة امراة الصمت في بيت العائلة الذي يسكنه زوجها واخوته يتعرض اخ زوجها لحادث يجعله قعيد الكرسي المتحرك في عز شبابه وبسبب العوز والفقر تتبرع البطلة لمداراة حماها اخو زوجها فيركب ابليس راس زوجها وتنتابه الهواجس ولاتوجد وسيلة دفاع لدى البطلة سوى الصمت الصمت المطبق غير مبالية بهواحس زوجها ولا بكلامه ولا حتى بشكوكه، فهل ستنجح البطلة في اجتياز هذه الاحداث وشكوك الزوج؟؟؟ هذا ما تخبئه لنا الاسطر النهائية للقصة.

القصة الرابعة هي المسماة بالنهاية الثانية واظن ان الكاتب تعمد جعلها في اخر المجموعة رغم ما انها قد كتبت بتاريخ يسبق القصص التي قبلها وسبب هذا الترتيب هو النتيجة النهائية للقصة لان الفلسفة العبثية تعتقد احيانا ان الانتحار احد النهايات التي يقومون بها من يومن بالعبثية وبفلسفتها العبثية وبطل هذه الرواية يتعرض لمصير اشبه بالموت فهل سيقدم على الانتحار؟ وخاصة هو يومن بعبارة (( تبدا الحياة حين لا تنتهي)).

اثير جليل ابو شبع.

2 تعليقان

  • يقول levitra generic:

    I wanted to put you the tiny remark to be able to say thanks a lot over again on the precious strategies you have provided in this case. It was really strangely open-handed with you to make publicly precisely what many people would’ve offered for an ebook to get some money for themselves, notably now that you might have tried it in case you desired. These solutions in addition served to be the good way to know that other people online have the identical interest really like my personal own to learn more and more related to this matter. I am sure there are numerous more pleasant periods in the future for many who read carefully your site.

  • يقول imipramine:

    My wife and i have been so peaceful when Michael managed to finish up his researching via the precious recommendations he obtained using your web site. It is now and again perplexing to simply happen to be making a gift of tactics which often some others might have been trying to sell. We recognize we need you to thank for this. The type of illustrations you made, the straightforward website navigation, the relationships your site make it easier to instill – it is most sensational, and it is letting our son in addition to us reckon that this subject matter is interesting, which is certainly tremendously serious. Thanks for the whole lot!

أترك تعليق