فيلم قطار الليل نحو لشبونة.


أعدت للمرة الثانية مشاهدة الفيلم الرائع “قطار الليل نحو لشبونة” Night Train to Lisbon، هذه المرة بنسخته الانجليزية مع ترجمة تحتية باللغة العربية، بعد أن سبق لي مشاهدته بالنسخة الفرنسية.

النسخة المترجمة أتاحها موقع الأفلام (egy.best) بنسخة جيدة على مستوى الصورة والترجمة؛ الفيلم مقتبس من رواية ناجحة للكاتب السويسري باسكال ميرسييه، كتبها بالألمانية، ونالت استحسانا واسعا كما ترجمت إلى عدد كبير من لغات العالم، من بينها اللغة العربية.

والتي أتيح لي تحميلها وقراءتها؛ هناك تفاصيل رائعة داخل النص الروائي أهملها سيناريو الفيلم، اقتضتها ربما المعالجة الدرامية والحيز الزمني للفيلم.

ولأن للروائي السويسري اهتمامات عميقة في الفلسفة، بدا أثرها بارزا في الفيلم، مما منحه بعدا فكريا وجماليا. البطل يدعى ريموند غريغوريوس، خمسيني، أستاذ اللغة اللاتينية في بيرن بسويسرا؛ ستكسر رتابة عمله فتاة تحاول إلقاء نفسها من أعلى جسر بالمدينة، يتمكن من إنقاذها، سرعان ما تغافله وتمضي لشأنها.

تاركة وراءها معطفها وكتابا صغيرا لطبيب برتغالي يدعى أماديو، الذي لم يكتب سوى هذا الكتاب، مدوّنا فيه رؤيته للناس والأشياء؛ هكذا سيترك الأستاذ كل شيء، يركب القطار مباشرة إلى لشبونة، متلهفًا لكشف سر تلك الفتاة، وذلك المؤلف الذي أسرته أفكاره الفلسفية، وراقته مواقفه الشجاعة بعد انضمامه إلى صفوف المقاومة ضد نظام الديكتاتور سالازار الذي حكم البرتغال بقبضة من حديد.

لقراءة المزيد حول الفيلم:

https://www.skynewsarabia.com/varieties/383647-

لقراءة المزيد حول مجال الدراما والسينما, اضغط على الرابط:

https://art-analyse.com/category/cinema-and-drama/

writer by boudaoud amier

2 تعليقان

  • يقول cialis no rx:

    I enjoy you because of all of the effort on this blog. Betty delights in carrying out internet research and it’s easy to see why. A lot of people hear all about the compelling form you convey both useful and interesting guidelines by means of the blog and attract contribution from other individuals about this area of interest and my child has been becoming educated a great deal. Enjoy the remaining portion of the new year. You’re carrying out a dazzling job.

  • يقول olanzapine buy:

    Thanks for the suggestions about credit repair on this particular web-site. The things i would offer as advice to people is usually to give up this mentality that they buy at this point and fork out later. Being a society most of us tend to make this happen for many factors. This includes trips, furniture, in addition to items we’d like. However, it is advisable to separate one’s wants from the needs. As long as you’re working to raise your credit ranking score actually you need some trade-offs. For example you may shop online to economize or you can check out second hand outlets instead of high priced department stores intended for clothing.

أترك تعليق