رواية أغنية هادئة للكاتبة ليلى سليماني.


من المنتظر أن يبدأ اليوم في قاعات السينما الفرنسية عرض فيلم “أغنية هادئة”، المقتبس من رواية ناجحة للكاتبة الفرانكو مغربية ليلى سليماني ( من أب مغربي وأم جزائرية).

الفيلم تحدّث عنه الإعلام الفرنسي كثيرا وتوقع نجاحه، تماما كما نجحت الرواية، الفيلم لعبت دور البطولة فيه الفنانة الفرانكو جزائرية ليلى بختي.

هكذا كانت رواية أغنية هادئة، “ضربة معلم” حقيقية، لم تكن الكاتبة الشابة أبدا تتوقع نجاحها الخرافي، كانت روايتها الثانية، روايتها الأولى لم تنل الكثير من الاهتمام؛ استطاعت من خلالها أن تفتك جائزة غونكور سنة 2016، أثنى عليها النقاد، وحققت البيست سيلر في فرنسا والعالم.

حيث ترجمت إلى عدد كبير من لغات العالم من بينها اللغة العربية، بترجمة جميلة من المترجم المغربي محمد التهامي العماري. الرواية استلهمت فكرتها ليلى سليماني من واقعة حقيقية جرت في أمريكا، أين قامت مربية أطفال، بقتل طفلين كانت تشرف على تربيتهما لدى عائلة ميسورة الحال، ثم حاولت بعد جريمتها أن تنتحر لكنها فشلت.

بول ومريم، زوجان سعيدان أو هكذا يبدو، خاصة بعد إنجابهما لطفلين جميلين هما : آدم وميلا؛ مع مرور السنوات ستشعر الأم مريم، ببعض الملل وهي ماكثة بالبيت ترعى شؤون أسرتها الصغيرة، هكذا ستجد منصبا ملائما لها كمحامية، وبطبيعة الحال يجب أن تبحث عن خادمة أو مربيّة تتكفل بشؤون أسرتها، اشترط زوجها الصرامة في الاختيار :

“لا أقبل بالمهاجرين السريين، ولا امرأة طاعنة في السن، ولا محجّبة ولا مدخنة..” هكذا رفضا العديد من النساء المتقدمات للوظيفة، لهذه الأسباب وأخرى، ليعثرا في آخر المطاف على امرأة مربية بدت لهما مناسبة جدا.

وفعلا لم تخيب أمالهما، اعتنت بالبيت والطفلين بشكل فاق توقعاتهما، صارت مع مرور الوقت جزءا لا يتجزأ من الأسرة.. لكن حدث ما لم يكن أبدا متوقعا :

المشهد المأساوي، ستتناول الروائية تفاصيلها بشكل مريع في بداية الرواية، قبل أن تدخل في سرد الوقائع .


رواية “أغنية هادئة”، رواية تطرح أسئلة المدينة، متطلبات العصر، تربية الأطفال، ومعاناة المرأة العاملة والمربّية.. رواية تستحق القراءة، وتستحق النجاح الرهيب الذي حققته في العالم.

لقراءة المزيد حول رواية اغنية هادئة, اضغط على الرابط:

https://ayyamsyria.net/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%8A%D9%84%D9%89-%D8%B3%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%A3%D8%BA%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%A6%D8%A9-%D8%A7%D8%A8%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84/

لقراءة المزيد من التحليلات الروائية, اضغط على الرابط:

https://art-analyse.com/category/%d9%83%d8%aa%d8%a8-%d9%88%d9%85%d8%a4%d9%84%d8%ba%d9%8a%d9%86/%d8%b1%d9%88%d8%a7%d9%8a%d8%a7%d8%aa/

writer by boudaoud amier

3 تعليقات

  • Perfect piece of work you have done, this internet site is really cool with fantastic information.

  • يقول sterydy:

    Bardzo podoba mi się twoja strona. Jeżeli chcesz się lepiej ze mną poznać i potrzebujesz odżywek lub suplementów diety na masę sprawdź mój blog!

  • Thanks for the useful information on credit repair on your web-site. The thing I would offer as advice to people will be to give up a mentality they will buy at this moment and pay back later. As being a society most people tend to repeat this for many factors. This includes family vacations, furniture, plus items we’d like. However, it is advisable to separate one’s wants from the needs. As long as you’re working to raise your credit ranking score actually you need some trade-offs. For example you may shop online to economize or you can check out second hand outlets instead of high priced department stores intended for clothing.

أترك تعليق