جان استيفو وحرفة التشكيل الفني على النحاس.


الفنان جان استيفو مواليد المالكيّة/ ديريك، سوريا، الواقعة في أقصى الشِّمال الشَّرقي من تدفُّقات وهج الرُّوح، والمتاخمة لصفاء نهر الدّجلة.
عمل قرابة ربع قرن من الزَّمن في مجال التَّشكيل الفنّي اليدوي على النّحاس في مدينة حلب.

عضو نفابة الفنّانين التَّشكيليين في سوريا – فرع الحسكة.


شاركَ في الكثير من المعارض الفنّية في سوريّة، وفي معرض خاصّ بالجّمعيّة الحرفيّة للتشكيل الفنّي على النّحاس في حلب، وشارك في أغلب المعارض المشتركة مع نقابة الفنّانيين التَّشكيليين في الحسكة.

الأعمال التشكيلية للفنان جان إستيفو:

لرؤية العديد من اعماله على صفحته, اضغط على الرابط:

https://www.facebook.com/pg/jean.stepho/posts/

أغلب أعماله مقتناة من قبل المهتمِّين بالتَّشكيل الفنّي على النّحاس من داخل وخارج سوريا، الأردن، الإمارات، أرمينيا، السُّويد، هولندة، أميريكا، كندا، وأستراليا.

يستلهمُ أعماله الفنّيَّة من خلال مشاهداته ومتابعاته العميقة لحضارة بلاد ما بين النَّهرين، بكلِّ مراحلها وأحقابها بأسمائها المتعدِّدة، ابتداءاً من الحقبة السُّومريّة والأكَّاديّة والبابليّة والآشوريّة والآراميّة السّريانيّة.

هذه الحضارة الغنّيّة بملاحمها وأساطيرها وملوكها وأعمالهم في الحرب والصَّيد، ومن خلال إبداعِ شموخِ تماثيلهم الَّتي تعتبر من أقدم الإرث الحضاري الفنّي في التّاريخ البشري.

حيث ينقل الفنّان بكلِّ أمانة الكثير من الآثار الفنّيّة على النّحاس بمهاراتٍ فنّيّة دقيقة، إضافة إلى اشتغاله على الأيقونات الشَّرقيّة، وفنون الزَّخرفة الشَّرقيّة والغربيّة والخطِّ العربي والإعلان وتصميم أغلفة الكتب والتَّصميم الطِّباعي وإعداد اللَّوحات الإعلانيّة الحديثة.

وتصميم الدُّروع التّذكاريّة من النّحاس الأصفر والأحمر ومن البوليستر، واضعاً في الاعتبار وضْع لمساته الإبداعيّة الحديثة والمعاصرة على وجنةِ لوحاته وأعماله الفنِّيّة.

فيمنحها جماليّة فنّيّة باهرة وكأنّه يغدقُ عليها حالات انبعاث الرُّوح من أعماقِ خفايا الأساطير.

يرى الفنّان جان استيفو أنَّ فنّ التَّشكيل اليدوي على النّحاس، هو من الفنون اليدويّة الاحترافيّة.

وينتمي إلى مدرسة الفنون العمليَّة التَّطبيقيّة، الَّتي تعتمد على المهارة اليدويّة حصراً، دون أيِّ تدخُّل من الآلة في صياغة وتشكيل العمل، ولهذا يعتمدُ الفنّان على مهاراته اليدويَّة والإحترافيّة.

وتعتبر هذه المهارات من أهمِّ البُنى الأساسيّة الَّتي يبنى عليها الفنّان تطلُّعاته وآفاقه الإبداعيّة من حيث الشَّكل والمضمون معاً.

كما يرى من أبرز العناصر المميَّزة لهذا النَّوع من الفنون التَّشكيليّة التَّطبيقيّة، هو إظهار البُعد الثَّالث “الرِّيلييف” من العمل، ثمَّ يأتي دور تعتيق العمل ومنحه إحساساً بالبُعدِ التَّاريخي من خلال استخدام بعض المواد الطَّبيعيّة والكيماويّة أيضاً.

لتصفح الاعمال الفنية في الفنون البصرية على موقع art-analyse

https://art-analyse.com/category/%d9%8e%d9%8earts-vusial/


صبري يوسف

2 تعليقان

  • يقول renault clio key:

    I’d always want to be update on new blog posts on this site, saved to bookmarks!

  • يقول order propecia:

    A lot of thanks for all your valuable efforts on this site. Kate loves engaging in investigation and it’s really easy to understand why. I know all concerning the dynamic medium you give informative secrets on this web blog and as well as foster participation from others on that content plus our daughter is always discovering a lot. Have fun with the remaining portion of the new year. You are conducting a great job.

أترك تعليق