رواية مغنّي النّو ذو العيون الزرقاء.



مع يونيو/حزيران أتت الحرارة. (..) وصار الجوّ يسمح بعروض الهواء الطّلق. أخبروني أنّنا كنّا جميعاً مدعوّين إلى الذهاب لسماع أبي يغنّي.
– بابا يغنّي؟
– يغنّي النّو.
– وما النّو؟
– سترينَ بنفسك.

قراءة في رواية مغني النو ذو العيون الزرقاء:


لم يسبق لي قطّ أن سمعت أبي يغنّي: ربّما كان يعتزل ليتمرّن، أو ربّما كان يفعل ذلك بمدرسته، صحبة أستاذ النّو.


عشرون سنةً بعد ذلك عرفتُ، أيّ صدفةٍ فريدةٍ قادت صانعَ حياتي، الذي لم يكن ثمّة ما يهيّئه لخوض تجربة الغناء، إلى أن يصير مغنيَ نو. لقد وصل إلى أوساكا سنة 1967، باعتباره قنصلاً لبلجيكا.

كان ذاك أوّل منصبٍ يشغله بآسيا، وما إن وصل حتّى ألّف بين قلبه وقلب البلد حبٌّ من أوّل نظرة. صارت اليابان، وظلّت، حبّ حياته.


اصطحَبَته إذن إلى إحدى مدارس النّو المبجّلة بكانساي، والتي كان مدرّسها كنزاً حيّاً. تملّك والدي الانطباع بأنّه قد عاد ألف سنةٍ إلى الوراء. وازداد انطباعه حدّةً حين استمع إلى النّو:

في البدء، خاله دمدمةً قادمةً من سحيق العصور. شعر بذاك القلق الجذل الذي نحسّه في المتاحف حيث يُعاد تشخيص المشاهد التي تعود إلى ما قبل التّاريخ.


شيئاً فشيئاً، بدأ يدرك أنّ الأمر على نقيض ذلك تماماً، وأنّه في حضرة الرّقيّ متجسّداً، وأنّه ليس ثمّة ما هو أكثر رهافةً وتحضّراً. لم يعد يفصله عن بلوغ ذاك الجمال، سوى خطوةٍ يقطعُها.


على الرّغم من غرابة تلك الأصوات التي أثارت في نفسه الرّهبة، إلاّ أنّه حافظ على التعابير الوسيمة الفاتنة التي تميّز دبلوماسيّاً فعليّاً. طيلة اللّحن الشجيّ، الذي امتدّ بالطّبع ساعات، لم يصدر عنه أدنى تعبير عن الملل الذي أحسّ به.


أثناء ذلك، كان حضوره قد أثار حيرة المدرسة بأكملها. وانتهى المطاف بشيخ النو العجوز إلى أن قصَدَه يقول:


– ضيفنا المحترم، إنّها المرة الأولى التي يقتحم فيها غريبٌ هذا المكان. هل لي أن ألتمس رأيكَ في ما سمعته من غناء؟
أدّت المُترجمة مهمّتها.


في خضمّ جهله، ارتجل أبي بعض الكليشيهات اللّطيفة، حول أهميّة الثقافة العريقة، ومدى غنى التراث الفنيّ لهذا البلد، والمزيد من الهراء الذي يفوق بعضه بعضاً من حيث قوّة تأثيره.


جزِعةً، قرّرت المترجمة ألا تترجم كلاماً بذاك القدر من البلادة. استبدلت تلك اليابانيّةُ المتعلّمةُ إذن كلامها بكلامِ مؤلّفِ حياتي، وعبّرت عن ذلك بكلمات مختارة.


وبقدر ما كانت تمضي في <<ترجمتها>>، كانت عينا المعلّم الشّيخ تزدادان اتّساعاً. ماذا! هذا الأبيض الغِرّ الذي بالكاد أتى بلدنا، والذي سمع النّو للمرّة الأولى في حياته، قد فهم بهذا القدر من الفهم جوهر ورهافة هذا الفنّ الأسمى!


وبحركة غير مألوفةٍ من يابانيّ، خاصّة إذا ما كان هذا الياباني كنزاً حيّاً، أمسك الرّجل يد الغريب بإكبارٍ، وقال له:

– أيّها الضيف المبجّل، أنت ساحر! كائنٌ استثنائيٌّ! ينبغي أن تصير تلميذي!


ولأنّ والدي كان دبلوماسياً رفيعاً، فقد أجاب الرّجل فوراً، بلسان السيّدة:
– ذاك أعزّ أمانيَّ.


لم يكن آنذاك يحسب النتائج المترتّبة عن ردّه المهذّب، ظاناً أنّها ستظلّ مجرّد أقوالٍ.

بيد أنّ المعلّم الشّيخ، أمره فوراً، بأن يحضر بعد يومين على السّاعة السّابعة صباحاً، لحضور أوّل دروسه.


أيّ رجل عاقلٍ، كان سيلغي الموعدَ، في اليوم الموالي نفسه، عبْر اتّصالٍ هاتفيّ من سكرتيرته. أمّا مؤلّف حياتي، فقد استيقظ مع الفجر، وحضر موعده في السّاعة المضبوطة.

لم تبدُ على الشيّخ الموقّر أدنى أمارات الدّهشة، وشرع في تلقِينه تعليمَه القاسي دون أدنى تساهلٍ، معتبراً أنّ روحاً بتلك العظمة تستحقّ شرف المعاملة بالقسوة.
مع نهاية الدّرس كانت دعائم أبي قد تقوّضت.


قال الشّيخ:
– حسناً، عُد غداً في الموعد نفسه.
– الواقع أنّي… أبدأ العمل في القنصليّة في الثامنة والنّصف.
– لا مشكلة في الأمر. تعالَ إذن في الخامسة صباحاً.


منهاراً، خضع التلميذ. ظلّ يذهب إلى المدرسة كلّ صباحٍ في نفس تلك السّاعة، التي تعدّ ساعةً غير إنسانيّة، خصوصاً بالنّسبة لرجلٍ يمارسُ أصلاً عملاً مرهقاً. مع استثناء نهاية الأسبوع، حيث كان بإمكانه أن يبدأ الدّروس حتّى السّاعة السّابعة، وذاك ما يعتبر رفاهيّة تُداني الكسلَ.


بدأ التلميذ البلجيكي يحسُّ نفسه ينسحق تحت ثقل ذاك الصرح الحضاريّ اليابانيّ، الذي يحاول اقتحامَه. وهو الذي كان، قبل مجيئه إلى اليابان، يحبّ كرة القدم وركوب الدّراجات، أخذ يتساءل أيّ صدفةٍ كريهةٍ تلك التي جعلته يُقدّم وجودَه قرباناً على مذبح فنّ عويصٍ بهذا القدْر.

كان مخطئاً. إذ ما لبث أن نبت داخل صدره الواسع، عضوٌ رفيعٌ.
قال الشّيخ لوالدي الذي كان قد تعلّم اليابانيّة:


– أنت مغنٍّ مميّز. سأكمل إذن تكوينك، وأعلّمك الرّقص.
غمغم البلجيكي مشيراً إلى هيئته الغليظة الثقيلة:
– الرّقص… ولكن، أيّها الأستاذ المبجّل، انظر إليّ!
– لا أرى أين يكمن المشكل، سنبدأ درس الرّقص غداً في الخامسة صباحاً.


غداة ذلك، أتى الدّور على الأستاذ ليركِّز. طيلة ساعاتٍ ثلاث، وعلى الرّغم من صبره، فشل الرّجل في انتزاع حركةٍ واحدةٍ غير طافحة بالارتباك والبلادة.


بمزيجٍ من التهذيب والحزن خلُص الكنز الحيّ إلى القول:


– سنجعل منك استثناءً. ستكون مغنيَ نو لا يرقص.
فيما بعد، لم يفوّت المعلّم الشّيخ، وهو يكاد يموت من الضّحك، الفرصة في أن يصف لفريقه كيف يبدو بلجيكيّ يرقص بالمِروَحة.


على أنّ الرّاقص المتواضع قد صار فنّاناً مذهلاً، أو على الأقلّ مثيراً للإعجاب.

وبما أنّه كان الأجنبيّ الوحيد في العالم الذي يملك تلك الموهبة، فقد صار شهيراً في اليابان تحت الاسم الذي أُطلق عليه: <<مغنّي النّو ذو العينين الزرقاوين>>.

لقراءة المزيد من التحليلات الروائية:

https://art-analyse.com/category/%d9%83%d8%aa%d8%a8-%d9%88%d9%85%d8%a4%d9%84%d8%ba%d9%8a%d9%86/

-الاستاذ احمد السماري

2 تعليقان

  • I simply wished to thank you very much yet again. I do not know what I would have worked on without those tricks shown by you relating to this topic. This was the troublesome situation in my view, nevertheless witnessing your well-written way you treated the issue took me to weep with joy. Now i am thankful for your work as well as wish you recognize what an amazing job your are undertaking training the rest with the aid of your websites. Probably you haven’t met any of us.

  • Thanks for your own work on this website. My mum takes pleasure in setting aside time for research and it is simple to grasp why. We notice all relating to the powerful way you provide very important tips and hints via your website and therefore strongly encourage response from visitors on this subject matter while our own simple princess is without a doubt understanding so much. Take pleasure in the rest of the year. Your performing a useful job.

أترك تعليق