رواية سيدات زحل للكاتبة لطيفة الدليمي.



سرد موجع لوقائع الحياة العراقية، وقد استخدمت الروائية المبدعة لطفية الدليمي في رواية سيدات زحل تقنيات السرد الروائي باقتدار، كي تتمكن من تقديم عمل روائي جميل، يقرأ بمتعة وشغف، ممتزجة بالدمع الهتون، ويمتد إلى اكثر من ثلاث مئة صفحة.

استخدمت الروائية فن تيار الوعي، كما أنها زاوجت بين سرد الواقع، وبين الفانتازيا والغرائبية السحرية.

ترى أليس الواقع العراقي يشبه الفانتازيا والفانتازيا الفاجعة تحديداً؟

كما أنها إستفادت من قراءات معمقة في التأريخ العراقي الموغل في القِدَم والحديث والمعاصر وحيوات متصوفة بغداد عبدالجبار النفري وابو المغيث الحسين بن منصور الحلاج وعوالم السحر والأبراج وإنعكاساتها على حياة البشر.

أوليس الرواية اسمها سيدات زحل برج النحس والشؤم؟.

رواية سيدات زحل


الدفاع عن المرأة في رواية سيدات زحل:

جاءت روايتها سيدات زحل لتكون رواية الوجع النسوي بامتياز، فضلا عن وجع الرجال ونكباتهم.

إذ خصصت الفصل الثامن الذي سمته (كتاب البنات)، خصصته لأوجاع ونكبات وخيبات البنات، راوية، منار، هالة، شروق، لمى، آسيا كنعان التي تغادر العراق بجواز مزور باسم حياة البابلي.

فضلاً عن الامهات الخائبات والزوجات المهجورات، تحطم منظومة القيم الحياتيه في العراق، صيرت الطبيب الجراح المختص بالانف والاذن والحنجرة، صيرته قاطعاً لأذان وألسنة الرجال.

هذا الذي يفترض به أن يكون مداوياً وآسياً لأوجاع الناس، يتحول إلى قاطع لصيوان البائسين، ليشوه الخلقة التي خلقهم الله تعالى عليها، هو جراح التجميل الذي يكثر من رسم طائر الشؤم الغراب.

لقراءة المزيد حول الرواية اضغط على الرابط:

https://iraqpalm.com/article/

الكوارث العراقية في رواية سيدات زحل:


ترتقي هذه الرواية إلى مستوى الكارثة العراقية التي حلّت بالعراق إثر انهيار الدكتاتورية وسقوط بغداد، ليس بأيدي القوات الأنجلو – أميركية فحسب.

وإنما بأيدي المتشددين والظلاميين والمليشيات الدينية ورجال القاعدة ومجاميع الجريمة المنظّمة والذبّاحين واللصوص والسلابين والمبتّزين وقُطّاع الطرق .


رواية سيدات زحل وثيقة حية للحزن العراقي المستديم وللفجائع التي لفت حيوات العراقيين، مزجت الفن بالواقع بعيداً عن التسجيلية الفجة.

وستكون مرجعاً لمن يريد دراسة الحياة العراقية من الاجيال التي تأتي مستقبلاً، ولن يكتفي القراء والدارسون، بالاستعانة بالتأريخ.

بل سيستعينون بالفن الروائي في درس تلك المرحلة من الحياة العراقية، ورواية سيدات زحل ستكون في مقدمة من يرجع اليه.


هي ملحمة روائية تكشف عن جذر الخراب وتلملم شظايا الواقع لتعيد بناء الإنسان بالحب واسترداد قدرة الحلم، فبقدر ما تمتلك خصوصيتها العراقية الساطعة.

تتجه بقوة إلى كونيتها لتكون حكاية الجميع وحلم الجميع وتاريخ الجميع قتلة ومقتولين وعشاقا وحالمين و مقاومين للشر و محبين للحياة و الجمال .

لقراءة المزيد من التحليلات الروائية:

https://art-analyse.com/category/%d9%83%d8%aa%d8%a8-%d9%88%d9%85%d8%a4%d9%84%d8%ba%d9%8a%d9%86/%d8%b1%d9%88%d8%a7%d9%8a%d8%a7%d8%aa/


مقتطفات من الرواية :


– ” إن فسدت روحك صار جسدك إلى عدم وقلبك إلى ألم وعشقك إلى ندم وعقلك إلى وهم


– “حكمة الإمبراطور الشهيرة التي كانت تُدرس في دور العلم ( السكوت مقدس والنطق مدنس، والرؤية إثم والشم محظور والفكر كفر والسؤال زوال والحلم خيانة )”


– ” لا تأخذي كل قول على محمل الصدق، فالألفاظ بها لبسٌ والمعاني بها اشتباة والألفة استوفت معاني المدركات وهي لغة جوهر الروح وصفو القلوب، وأنا مرتاب بكل حرف ومؤداه مما يدعيه غير العارفين بالحق .”


– ” الجمال ليس شأنا مستقرا، هو كالماء أو الروح، ليس هو الشكل الثابت والأنموذج.

إنه الوجه الممكن للبحر والحالة المستحيلة للضوء، المفردة اللامنطوقة لوصف الحب.

الجمال ليس حكماً منسوبا للفضيلة أو الخير وإن كان ينطوي عليهما، إنما هو كل ما يتمرد على أي قياس، إنه الحب في أعلى تجلياته ..”

بقلم: احمد االسماري.

1 تعليق

  • يقول bupropion pills:

    I happen to be writing to make you understand what a terrific experience our princess went through visiting yuor web blog. She realized too many things, with the inclusion of what it is like to possess an incredible teaching style to make the others without hassle thoroughly grasp various tricky topics. You undoubtedly surpassed visitors’ expected results. Thanks for showing those warm and friendly, trustworthy, revealing not to mention unique tips on your topic to Tanya.

أترك تعليق